أخوية قلب مريم الطاهر

[ 1713 مشاهدات ]

 ـ افتتاح الأخوية:

 بعد أن أخذنا القرار بإنشاء أخوية صلاة ورسالة على أسم قلب مريم الطاهر، يطيب لنا أن نفتتح هذه الأخوية في السبت الأول من تشرين الأول الموافق 2/10/1999 في شهر الوردية كما أسماه البابا لاون الثالث عشر.
 تستوحي هذه الأخوية نهجها من تعليم السيد المسيح في إنجيله المقدَّس، ومن مثال أمنا مريم العذراء ومن أقوالها للرعاة الثلاثة لوسيا وفرنسوا وهياسنت في ظهوراتها المتكررة في فاطمة، البرتغال سنة 1917. ومن روحانية الأخوين المتعبّدين لأمنا مريم العذراء، فرانسوا وهياسنت اللذين تقرر تطويبهما بثبات أعجوبة خارقة نيلت بشفاعتهما.
وكلنا أمل بأن توجّه أمنا العذراء مريم أعضاء هذه الأخوية كما وجّهت الراعيَين الصغيرين في خطى السيد المسيح وفي طريق القداسة والكمال، وفي حقل الرسالة والخدمة، فتجعل منهم رسل أخوّة وسلام وعمَلة خير وصلاح، ودعاة بشارة الفداء والخلاص. رافقتهم شفاعة القلبين الأقدسين وزادتهم إخلاصاً في التعبد لهما واندفاعا لنشر حبّهما.

ـ غاية الأخوية:

إن الغاية من تأسيس الأخوية تثقيف الأمّهات المسيحيات في ممارسة الفضائل المسيحية، بما فيها واجب تربية الأبناء تربية قويمة. وذلك من خلال تقديس الذات بالاعتياد على العيش مع مريم العذراء. وأن نترك العذراء تحياوتعمل فينا " لأن مريم هي مصدر ونموذج سام للعمل الرسولي حتى أن الكنيسة في جهودها لتخليص جميع البشر لابد لها من أن تعتمد عليها "

ـ واجبات أعضاء الأخوية:

1 ـ حضور الاجتماع  الأسبوعي كل سبت ( صلوات الفرض ـ القدّاس الإلهي ـ سماع الإرشاد )
2 ـ التقرّب المتواتر من سرّي الاعتراف والتناول.
3 ـ صلاة المسبحة الوردية يومياً، وبعض صلوات كتاب الأخوية.
4 ـ قراءة الكتاب المقدّس.
5 ـ القيام بأعمال الرحمة الروحية والجسدية.
6 ـ إقامة رياضة روحية.
7 ـ الصلاة من أجل الأنفس المطهرية.
8 ـ الصلاة من أجل ارتداد الخطأة إلى التوبة.
9 ـ نشر التعبّد للسيدة عذراء فاطمة وروحانيتها.
10 ـ تبليغ رسالة العذراء.